سفينة التايتانيك (حقائق)

كتبت قبل مدة قصة قصيرة بعنوان “السفينة الأسطورة” تصوّر ما دار في رأس رجل من أفكار أثناء سفره على متن سفينة التايتانيك. كانت تلك مجرد خاطرة من نسج خيالي، واعتبر البعض أنها النسخة العربية من قصة “جاك و روز”. قررت هذه المرة أن أبتعد عن الأدب لكي ألقي الضوء على حقائق حول تلك السفينة – من صنعها، من كان على متنها، كيف غرقت؟ و أمور أخرى. (المزيد…)

البسكليتة، ستجوب شوارعنا؟

إذا كنت تنوي العزوف عن إستخدام سيارتك في تنقلاتك بسبب الإرتفاع الجنوني في أسعار المحروقات، فهذه التدوينة كُتبت لك. سأتحايل عليك في السطور التالية لأقنعك بفكرة إستبدال سيارتك بدراجة هوائية، و لو ليومين في الأسبوع. لا تخف، سأستدرجك لقبول الفكرة دون أن تعلم. صدّقني، ستُنهي قراءتك للتدوينة مُقتنعا بما أقول. يبدو أنك لا تثق في ثعلبي كثيرا. إمنحهُ الفُرصة. هذا كل ما أطلبه منك. (المزيد…)

60 عاما من العربدة

أعوام مضت، أنجزنا القليل، أنجزوا الكثير. تكلمنا فعلوا. لعبنا خططوا. إختلفنا تكاتفوا. 60 عاما من العربدة، تجسدت في عبارة قالها هتلر: “تركت لكم بعضا من اليهود لتعرفوا لماذا كنت أحرقهم .. و سوف تعرفون بأنفسكم بالمستقبل.” هل تجنّى هتلر على اليهود في قولته هذه؟ أشك في ذلك. (المزيد…)