سفينة التايتانيك (حقائق)

كتبت قبل مدة قصة قصيرة بعنوان “السفينة الأسطورة” تصوّر ما دار في رأس رجل من أفكار أثناء سفره على متن سفينة التايتانيك. كانت تلك مجرد خاطرة من نسج خيالي، واعتبر البعض أنها النسخة العربية من قصة “جاك و روز”. قررت هذه المرة أن أبتعد عن الأدب لكي ألقي الضوء على حقائق حول تلك السفينة – من صنعها، من كان على متنها، كيف غرقت؟ و أمور أخرى.

مقدمة

إسمها RMS Titanic. الأحرف الأولى هي إختصار لـ Royal Mail Ship و تعني حرفيا “سفينة البريد الملكي” هذا لأنها كانت أيضا تحمل رسائل بريدية على متنها. بُنيت في مَسْفَن (مكان تُبنى فيه السفن) في مدينة بلفاست، في إيرلندا. و بقدرة قادر، في ليلة 14 من أبريل (نيسان) من عام 1912 و في أول رحلة لها، إرتطمت التايتانيك بجبل من الجليد ثم غرقت بعد ساعتين و أربعين دقيقة في صباح 15 أبريل عام 1912. كانت أكبر باخرة ركاب في العالم آنذاك.

تسبب غرق التايتانيك بوفاة 1517 شخص، الأمر الذي جعل الحدث يكون الأول في التاريخ لسفينة مدنيّة في زمن السلم. كانت التايتانيك – و هذا ما شدّدتُ عليه في القصة القصيرة – تستخدم أحدث التكنولوجيا المتوفرة آنذاك مما جعل البعض يعتبرها “عصيّة عن الغرق”. و بالفعل لقد جاء في إعلان لشركة White Star Line المالكة للسفينة أن التايتانيك “مصممة لتكون عصية عن الغرق”. و كانت صدمة كبيرة على كثير من الناس إذ برغم أن السفينة مجهزة بأحدث المعدات و بطاقم بحري محترف، فقد غرقت مخلّفة عدد هائل من الضحايا.

البناء

كان الهدف من بناءها أن تكون أكثر السفن فخامة و ضخامة. مُوّل مشروع بناءها عام 1909 من قبل الأمريكي J.P. Morgan صاحب الشركة البحرية التجارية العالمية (International Mercantile Marine). و تم البدء ببناء جسمها عام 1911 و تم الإنتهاء من تجهيزها في آذار (مارس) من العام الذي تلاه.

وزنـــــها: 46,328 طن عدد الركاب الذي تستوعبه: 2,603
طولـــها: 269 متر طاقم السفينة: 944
عرضــها: 28 متر الركاب و طاقم السفينة: 3,547
إرتفاعها: 18 متر سرعتها: 22.5 عقدة (41 كيلومتر بالساعة)

كان للسفينة 4 مداخن، ثلاثة منها كانت تعمل و الرابعة جُعلت فُتحة للهواء و لكي تحافظ على منظر جميل للسفينة. لم يكن على متنها قوارب نجاة كافية، و إن كان العدد المتوفر حينها غير مخالف للقانون.

المزايا

كانت السفينة مقسّمة لثلاث درجات: الدرجة الأولى هي الأكثر فخامة، و تليها الدرجة الثانية ثم الدرجة الثالثة التي ضمّت أكثر الركاب و أكثرهم غرقا و الذين كانوا مهاجرين إلى أمريكا. بلغ سعر البطاقة للدرجة الأولى حوالي 10,000 دولار و هو مبلغ كبير في ذلك الوقت.

تجاوزت السفينة آنذاك كل منافيسها من حيث الفخامة و الرخاء. كان على ظهرها (لأول مرة) مسبح، و قاعة للرياضة، و حمام تركي، و مكتبات من الدرجة الأولى و الثانية، و ملعب للإسكواش (لعبة شبيهة بكرة اليد). كانت الغرف ذات الدرجة الأولى منمّقة بحيطان من الخشب و الأثاث الثمين و غيرها من الزخارف. إضافة إلى ذلك، كان المقهى الباريسي يقدم مختلف الأطباق لركاب الدرجة الأولى و كان مزودا بشرفة خارجية مزيّنة بما بشبه التعريشة.

زُودت السفينة بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا آنذاك، إذ كانت مجهزة بنظام كهربائي فرعي شامل يشغّله مولدات تعمل على البخار. و جُهزت أيضا بشبكة لاسلكية للتواصل بين الركاب و طاقم السفينة و للإتصال بالسفن الأخرى.

الرحلة الأولى و الأخيرة

بدأت السفينة رحلتها من ميناء ساوثمبتون في إنكلترا متوجّهة إلى نيويورك، يوم الأربعاء في العاشر من أبريل (نيسان) عام 1912 بقيادة القبطان Edward J. Smith. بعد أن إجتازت القنال الإنكليزية رست السفينة في مدينة شيربوغ في فرنسا لتُقل ركابا من هناك ثم توجهت إلى ميناء مدينة كوينزتاون (تسمى كوف حاليا) في إيرلندا ليصعد على متنها آخر دفعة من الركاب و من ثم أدارت وجهها نحو نيو يورك. كان على متنها أشخاص بارزين من أصحاب الملايين.

ليلة الأحد في الرابع عشر من أبريل نيسان، أي في اليوم الرابع من الرحلة، إنخفضت درجة حرارة الجو إلى الصفر و كانت مياه المحيط هادئة و السماء صافية. تلقى القبطان تحذيرات بخصوص جبال جليدية فعدّل مسار السفينة إلى الجنوب بشكل بسيط.

في الساعة الثانية إلا ربع من عصر ذلك اليوم حذّرت سفينة Amerika من أن هناك جبال جليدية تقع في مسار سفينة التايتانيك إلا أن الرسالة لم تصل إلى قبطان سفينة التايتانيك.

و قبيل منتصف الليل، رصد أحد الركاب الذين نجوا فيما بعد جبلا جليديا مقابل السفينة. كان الإرتطام لا مفر منه و قد فات الأوان لإمكانية تفاديه. إرتطمت السفينة بالجبل الجليدي و دخل الماء إليها و غرقت بعد ساعتين. بعيد منتصف الليل، طلب ربّان السفينة بتجهيز زوارق النجاة فورا و بُعث بنداء إستغاثة للمعنيين.

كان على متن سفينة التايتانيك 20 قارب نجاة، تسع جميعها لـ 1,178 شخصا. كان ذلك قانونيا إذ أن عدد قوارب النجاة كان يُحدد آنذاك وفق وزن السفينة لا عدد ركابها. 700 شخص نجوا فقط، لأن قوارب النجاة أنزلت بأقل من العدد الذي تستوعبه. بعد الحادث، عُدلت الكثير من القوانين الخاصة ببناء السفن، و أدخل الكثير من التقنيات لتزويد الحماية للسفن و جعلها أكثر صمودا أمام الحوادث.

وصل نداء الإستغاثة إلى RMS Carpathia و كانت أقرب سفينة، تبعد عن التايتانيك 93 كيلومتر. وصلت كارباثيا بعد أربع ساعات من تلقي النداء و كانت الكارثة قد حلّت. حمّلت كارباثيا قوارب النجاة و من فيها و أنزلتهم في نيويورك.

متفرقات

نجا تقريبا جميع النساء المسافرات في الدرجة الأولى، بينما 86 بالمئة من نساء الدرجة الثانية نَجَون، مقابل أقل من 50 بالمئة من نساء الدرجة الثالثة.

عُثر على حُطام سفينة التايتانيك عام 1985، أي بعد 73 سنة من غرقها، و هي قابعة اليوم بعمق 4 كيلومتر تحت مياه المحيط.

تم إستخراج 333 جثة فيما بعد. 706 أشخاص نجوا. معظم الذين ماتوا كانت سبب موتهم هو درجة الحرارة المنخفصة (-2 تحت الصفر).


  • http://www.holyland.syr.com عماد emad.k

    للعلم كان على متن السفينة تايتنك اكثر من 100 مهاجر سوري انذاك وكلهم غرقوا لانهم كانوا من زبائن الدرجة الثالثة

  • http://www.jubranz.com جبران

    معلومات رائعة عزيزي عن التايتانيك

    شكرا على مشاركتها .. انا من محبي السفن وهناك سفينة نادرة موجودة في موضوع لي بالمدونة.

    http://jubranz.com/2010/07/wakatipu/

  • yasser

    شكرا على هذا الموضوع الجميل وأحب أن أضيف أن جبل الجليد الذى أغرق هذه السفينة ليس مكانه الذى أغرق السفينة فيه هو مكانه الطبيعى بل أنه سار عائما فى مياه المحيط إلى أن وصل إلى هذه المنطقة قابعا منتظرا التايتانك لينفذ المهمة التى تحرك من أجلها من موطنه الطبيعى وهو المنطقة الشمالية المتجمدة وهى إغراق السفينة حيث أنه جند من جنود الله وسبحان الله إذ لو علمتم أن هذا الجبل أنفصل عن المنطقة الشمالية المتجمدةفى نفس العام الذى بدأوا فيه صناعة هذه السفينة وكأنه يقول لهم هيا أكملوا صناعتها لأنى فى الطريق لكى أغرقها…. سبحان الله

  • نجمه السماء

    ما شاء الله مدونت يا سيد عوني مليئه بكنوز من الحقائق ما كنت لاعرفها لولا لم اقرا مدونت سلمت اناملك على هذه الكتابه

  • فراس عمر

    اعجبني الموضوع كثيرا وعندما بحثت في جوجل عن تاريخ الغرق وجدته هنا وهو 15 ابريل وهو تاريخ ميلادي. وانا اقول سبحان الله الذي اعطانا اية من اياته بهذا الحدث الكبير. ولقد قرات في موقع اخر ان احد الموظفين الكبار في الشركة المصنعة قد قال حرفيا قبل انطلاق رحلتها الاولى والاخيرة (حتى الله لا يستطيع اغراق التايتانيك) -اعوذ بالله من هذا الكلام – ولكن السفينة قد غرقت. والشيء الملاحظ ان معظم الناجين كانوا من النساء والاطفال وهم الاضعف من الرجال بينما جل الغرقى كانوا رجالا وهنا تتجلى رحمة الله جل جلاله على الركاب برغم ان السفينة غرقت .وكذلك نذكر ان بنائها قد استغرق قرابة 3 سنوات بينما غرقت باقل من 3 ساعات سبحان الله .

  • يهاء

    ياأستاذ (( عوني )) سياق الرواية عن هذه السفينة العملاقة بقلمك الرائع ترجمة عن النسخة الانجليزية له نكهة خاصة بصماتك مؤثرة جدآ جهد مذهل في هذا الطرح الجميل تعليقك واستنتاجك اعطى الحدث جاذبية كبرى لمواصلة القراءة من قبل المتصفح الصور كانت ذات طابع خيالي هائل قلمك السيال يفرض على الآخرين احترام ومكانة مدونتك الرائعة ,,,,

  • http://www.aouniat.com/aouni-tahech عوني

    #farah m→ شكرا لك فرح. لم يذكر المصدر الذي إعمدت عليه في الترجمة بأن الشركة المصنعة للسفينة كانت قد خالفت القوانين في شيىء لكي يتم محاسبتها. لكن لا بد وأن كان هناك تحقيقات لمعرفة أسباب الغرق، و الخلل الذي ربما سببه طاقم السفينة. لكن بما أن هؤلاء ماتوا، فليس هناك من يمكن محاسبته. الفينيقيون كانوا يستخدمون خشب الأرز لبناء السفن، و ربما لو كانوا صنعوا مثل سفينة التايتانيك لما تصدّعت جراء إرتطامها بكتلة ثلج!

  • kamal

    الجبل الثلجي الذي ضربة التايتانك كان صغيرا جدا بالمقارنة مع الجبال الجليدة الأخرى. الناجون من التايتانك خمنوا بأنّ إرتفاعه كان لا يتجاوز حوالي 100 قدم فوق الماء. مما يعني بأن الجبل الثلجي يمتد 500 قدم تحت الماء

    شكرا لك اخي عوني على هذا الموضوع وانتظر ابداعتك الجديدة
    تقبل مني فائق تحياتي

  • http://albaheral3theb.net farah m

    معلومات جميلة عن التايتنك لم أكن لأعرفها بدقة دون هذه التدوينة :)

    هل تعرضت الشركة المصنعة لمحاسبة قضائية بعد غرق السفينة يا ترى ؟؟ هذا ما يجري عادة ً … !!!

    تستحق هذه السفينة أكثر من فلم وثائقي وخصوصاً انه يوجد فيه رسائل بريدية متعلقة بالحكم الملكي ربما ..
    وكذلك الأجهزة والآلات التي استعملوها ..

    رأيت فلم عن تيتان انتاج قديم جداً وفيه قصة تشبه قصة جاك ورزو لكن لم يشهر (ربما )لأن السفينة لم تكن معروفة أولاً ولأن التصوير والممثلين لم يكونوا على مستوى عالٍ…

    على كل حال لاتنسوا بان أول من بنى السفن هم الفنيقيون ولربما كان هناك جاك وروز فينيقون أيضاً :mrgreen:

  • وليدالشرقاوي

    اشكرك على مقالك لانه ذكرني بقارون يوم وصل الى اوج عظمته و فرعون يوم وصل الى اوج عظمته و هامان و غيرهم من البشر و ذكرتني بالنار التي بدل الله قانونها فلم تحرق ابراهيم يوم ان استعان بها الشر للقضاء على الخير الذي بعثه الله لهم ، مقالك ملئ بالشجون التي تحكي قصة واحدة تتكرر لكن البشر لا يتعظو ، فليقرا كل منا التاريخ و يقرأ القرآن لنتعلم الحقيقة .

  • http://www.al-fassam.com/wp Turki Al- Fassam

    سبحان الله الذي نجى سفينة نوح عليه السلام البدائية من موج كالجبال وأغرق هذه المعدّة والمصممة بأحدث التقنيات والأجهزة!

  • http://theprestiege.wordpress.com الساحرة الصغيرة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته …
    موضوع مميز أخي … كما أنني قد قرأت شيئا له علاقة بالتيتانيك ….
    هناك رواية لمؤلف يدعى ( مورجان روبرتس ) .. هذه الرواية تحمل اسم فيتالتي …نشرت عام 1898 …يعني قبل التيتانيك ب 14 عاما … و هذه الرواية كانت تتحدث عن سفينة عملاقة ، وصفها الكاتب أيامها بأنه لا وجود لمثلها إذ يبلغ وزنها 70 ألف طن و طولها 240 متراو لها محرك جبار مزود بثلاث مراوح عملاقة … و كان اسم سفينة مورجان ( تيتان ) تيمنا بعمالقة الأساطير القديمة … و تبدأ رحلتها في إحتفالية كبيرة في أول ابريل حاملة 3 آلاف مسافر …السفينة يحيط بها ضباب كثيف في رحلتها الأولى و ترتطم بجبل جليدي …
    في الرواية كان عدد زوارق النجاة يقل كثيرا عن عدد الركاب .. و تم التركيز على ركاب الدرجة الأولى على حساب ركاب الدرجة الثالثة .. و انقسمت تيتان إلى نصفين و مات معظم الناجين في المياه المثلجة … هذا ما قد قرأته …
    ألا يذكرك هذا بشيء ما ؟ أ
    تدوينة جميلة أخي … حدث التيتانيك ليس بالذي يحدث كل يوم …
    خالص تحياتي و سلامي

  • http://domestix007.wordpress.com أغداً ألقاك ؟

    معلومات قيمة أخي :)

    دائماً ما تبهرنا بجديدك :)

    تحياتي

  • http://www.Rasikh.WS راسخ كشميري

    رائعة جدا تدوينتك هذه عوني
    فقد أضافت لي بعض المعلومات

    رزقك الله علما نافعا

    آمين

  • http://www.aouniat.com/aouni-tahech عوني

    #rana→ سؤالك بمحله. السبب في الكتابة عن السفينة، أنني وجدت نسبة كبيرة من زوار المنتدى يصلون إلى مدونتي من خلال غوغل عن الطريق البحث عن كلمات مثل “سفينة التايتانيك” أو “التايتانيك” … و بما أن الموضوع الذي كان يظهر لهم هو الموضوع الأدبي الذي كتبته في السابق، فإنهم سرعان ما يكتشفون أن ما يبحثون عنه ليس هو المطلوب، لذلك كتبت هذا الموضوع مرة أخرى، لأن هذا ما يبحثون عنه في الأرجح. و أتفق معك فيما قلتيه تماما، و السفينة ليست أسطورة بل لو أنك تنظرين بين السطور في القصة القصيرة التي كتبتها، ستكتشفين نبرة السخرية في كلام الراوية (narrator). أبقي ذلك سرا بيننا! أشكرك على ثنائك و أعتز بشهادتك.

  • http://www.ranouche.jeeran.com rana

    عوني ..
    أشهد بأن مدونتك فيها مقالات قيمة ومفيدة , ولكن سؤالي ما سبب انجذابك لسفينة التايتنك قرأت مقالتك السابقة والآن هذه ..
    هل هو َ سبب الغرق أم لكونها أسطورة ؟

    موضوع عصيان السفينة عن الغرق شيء شب مستحيل لأن أي شيء متوقع حدوثه في أي لحظة ,,, تعطل شيء ما مثلاً .. وخاصة أمام الطبيعة

    والله بس تصير كارثة طبيعية الواحد بيخاف لأن مستحيل يقدر يعمل شي متل الزلزال مثلاً أو البركان ..

    تحيـــة عوني

  • http://www.aouniat.com/aouni-tahech عوني

    @ مدونة محمد: شكرا أخي محمد على الإضافة المفيدة. في الواقع أنا إعتمدت في كتابة موضوع على النسخة الإنكليزية من ويكيبيديا، لأني وجدت فيها معلومات وفيرة عن السفينة. أما بخصوص إغلاق الأبواب لتصبح السفينة مضادة للماء، فأنا قرأت في النسخة الإنكليزية أن الشركة المصنعة للسفينة قد ذكرت حرفيا أنها تعتقد أن السفينة “عصيّة عن الغرق”، و لم يكن هناك أي تفاصيل أخرى. و من أجل ذلك ذكر المقال أن الناس ذهلوا حين سماع خبر خرق السفينة لأنهم كانوا فعلا يعتقدون ذلك. حللت أهلا.

    @ ليزر: أخي العزيز، لقد أضفت بعض الروابط للتدوينة. لقد فكرت عند كتابتي للتدوينة بما تقول. أين الملايين و أين المليارات التي صُرفت لتجهيز هذه السفينة؟ كل ذلك كان مصيره قعر المحيط و كل شيء صار هباء منثورا! بالنسبة لسؤالك فلا أدري إن كان قبطان السفينة قام بمثل هذا العمل، لأن المصدر الذي إعتمدت عليه في ترجمة هذه التدونة لم يذكر ذلك.

    @ عطا الله: كلامك صحيح. لقد قرأت هذه المعلومات في المصدر الذي إعتمدت عليه في الترجمة. فقد فُبركت قصص و أساطير كثيرة حول غرق سفينة التايتانيك، و كأن الناس لا يريدون أن يصدقوا أن سفينة بهذا الحجم يمكن أن تغرق! بالنسبة لتاتانيك 2 فهذه أول مرة أسمع بهذا الخبر، و هو صحيح على ما يبدو. للأسف دائما الأفلام تأخذ منحى آخر عن القصة الحقيقية. فالفيلم الأول للتايتانيك الذي عرض عام 97 كان سحطي جدا. تجد أن التركيز فيه كان على قصة حب شهوانية، ليس إلا! لا أدري إن كان الفيلم الجديد سيتبع هذا الأسلوب أيضا.

  • http://www.atalah.iblogger.org عطاالله

    هذه النظريات الحمقاء كالجيش الذي لا يقهر والأمة الأمريكية العظيمة تسقط بشكل طبيعي في النهاية والحقيقة تظهر عند أول اختبار ….. عموما هناك مقولات عدة قيلت لمحاولة تغييب الحقيقة واظهار غرق تيتانيك على أنه نابع من قوى خفية فمثلاً قيل أن هناك مومياء فرعونية لملكة أو كاهنة كانت على ظهر السفينة وكانت هي سبب اللعنة التي حلت عليها ….. عموما الجزء المثير في الفيلم كان عند بداية غرق السفينة حتى نهايته ….. هل سمعت عن تيتانيك 2 …. أنهم كالعادة يحاولون أن يفسدوا رومانسية القصة ….

  • http://www.artsisland.net/blogs/lblog ليزر

    هل صحيح أن قبطان السفينة قد تحدى الله -سبحانه وتعالى- أن يغرق هذه السفينة؟

    تدوينة رائعة أخي عوني، أعتقد أنها بحاجة إلى مزيد من الروابط لبعض الأحداث والأشخاص والشركات المذكورين في القصة.

    سبحان الله، ما أضعف الإنسان… قلت هذا عندما ذكرت أنه “كان على متنها أشخاص بارزين من أصحاب الملايين”، أين ملايينهم عندما التمّ عليهم البحر؟

  • http://med-tanger.blogspot.com/ مدونة محمد

    “التايتانيك”، عنوان لمأساة المحيط الأطلسي،
    معلومات قيمة جدا يحتويها موضوعك،
    ما هو شائع حول نظرية “العصيان عن الغرق” غير صحيح 100%، فلم يذكرها أحد قبل تاريخ غرقها، بل ذكر أنه في حالة إغلاق الأبواب المضادة للماء، فالسفينة لن تغرق عمليا. هذا مذكور في ويكيبيديا :
    http://ar.wikipedia.org/wiki/آر_إم_إس_تيتانيك

    نفس الموضوع يحتوي على معلومات غريبة و عجيبة، و مفيدة :)
    شكرا على الموضوع.