أعزائي، في أول تدوينة من نوعها سأنقل لكم مقطع فيديو.. ثماني دقائق. شيىء لا يصدق، أكتفي بوصفه بعبارة “لله في خلقه شؤون!” الرسالة التي أود إيصالها — حسنا، إذا شعرتم أثناء مشاهدة الفيديو أنكم جزءا من الذي يحدث فيه، فإن رسالتي ستكون وصلت. كيف تقرؤون هذا المقطع – الذي شوهد 40 ميلون مرة على يوتيوب – يا ترى؟

شارك هذه المقالة