من حسن الحظ أنني أكتب هذه التدوينة اليوم و ليس قبل 10 سنوات. إن إنشاء موقع إلكتروني في الوقت الراهن هو مسألة بسيطة و لا تحتاج إلماما كبيرا في مجال البرمجة. في هذه التدوينة سأتحدث عن 3 عناوين رئيسية هي: أنظمة إدارة المحتوى، و شركات إستضافة المواقع، و إسم النطاق. قد تبدو عناوين معقدة لكن آمل من خلال حديثي عنها أن أثبت العكس.

كانت صفحات الإنترنت في الماضي عبارة عن أكواد HTML يحتاج المبرمج تعديلها يدويا بشكل مستمر و رفعها إلى الانترنت من أجل تحديث محتوى صفحات الموقع. وكان برنامج Microsoft FrontPage الشهير من شركة مايكروسوفت الصادر عام 1997 إحدى الأدوات التي كانت تسهّل على المبرمجين تصميم صفحات الـ HTML دون كتابة الكود يدويا.

لاحقا بدأ مطوّروا المواقع بالاتجاه نحو استخدام اللغة الأكثر مرونة و تعقيدا: PHP .. وهذا فتح بابا كبيرا نحو تبسيط الأشياء أمام المستخدم العادي، إذ باتت المواقع عبارة عن ما يشبه برامج جاهزة للاستخدام. و بات التعامل معها شبيه بالتعامل مع واجهة أي برنامج خاص بالكمبيوتر (مثال: مايكروسوفت وورد). لهذا، قلّما يجد أصحاب المواقع أنفسهم اليوم يتعاملون مع أكواد برمجية.

أنظمة إدارة المحتوى

لوحة تحكم الوورد بريس

تستخدم غالبية المواقع هذه الأيام قوالب برمجية جاهزة يطلق عليها إسم Content Management System و غالبيتها مطوّرة باستخدام لغة PHP البرمجية. لتوضيح ذلك، يرجى الضغط على الصورة السابقة. هي عبارة عن لوحة تحكم مدونتي التي أدخلها من خلال رابط خاص مستخدما كلمة سر. هذه اللوحة هي المكان الذي أدير منه محتوى المدوّنة و أتحكّم في كافة جوانبها. و كما ترون، كل شيء يظهر بشكل مبسّط لا يحتاج لأكثر من ضغط زر.

و لتوضيح الصورة أكثر، إضغط بيمين الفأرة على أي مكان في هذه الصفحة و اختر “view page source” أو “view source” و شاهد كيف أن الصفحة التي تقرأها الآن هي بالأساس خليط من الأكواد البرمجية.

الوورد برس

هذا كان مثالا من لوحة تحكّم تطبيق الـ “wordpress”. الوورد بريس هو واحد من تطبيقات كثيرة مبنيّة على نموذج نظام إدارة المحتوى. يستخدم الوورد بريس في مواقع كثيرة مشهورة و يمكن من خلاله نشر مقالات متنوعة و صور إلخ… و هو متوفّر للتحميل مجانا من هذا الرابط.

من مميّزات الوورد بريس أنه حاصل على دعم كبير من المبرمجين، لذلك يتم تحديثه كل حين و تُضاف له خصائص جديدة و هو تقريبا خال من الثغرات الأمنية التي يستغلّها بعض الناس لاختراق الموقع أو المدوّنة.

هذا بالإضافة إلى توفّر إضافات جاهزة (plugins) كثيرة جدا و مجانية تتيح لصاحب الموقع \ المدونة أن يضيف أشياء كثيرة إلى موقعه. فعلى سبيل المثال، خانة “ما أنشره في تويتر” الظاهرة على اليسار هي  إضافة قمت بتركيبها من داخل لوحة التحكم لتقوم بهذا الغرض.

ويتوفّر أيضا تطبيق الوورد بريس بلغات كثيرة منها العربية. يمكن تحميل النسخة العربية من هذا الرابط.

أخيرا، من السهل جدا تغيير شكل المدوّنة في الوورد بريس. يتوفّر للوورد برس “ثيمات” أو قوالب جاهزة كثيرة، منها مجاني و منها مدفوع. يتم تركيبها بطريقة بسيطة جدا و مشابهة للإضافات و بذلك يتغيّر شكل المدونة على الفور! لكن يرجى الانتباه إلى أن هناك “ثيمات” معرّبة تكون مخصصة للمواقع العربية، بمعنى أنها معدّلة لإظهار النصوص من اليمين إلى اليسار، بالاضافة إلى أن عناوين الأقسام تظهر باللغة العربية إلخ..

أنا شخصيا أفضّل الوورد بريس على باقي التطبيقات كونه مجاني و مشهور جدا، بالإضافة للأسباب الأخرى التي تحدثت عنها للتو.

السيرفر أو الخادم

بعد تحميل تطبيق الوورد بريس لابد من وجود مكان لتنصيبه. لكن بما أن الوورد بريس مكتوب بلغة برمجة خاصة (لغة php) فإنه لا يمكن تنصيبه مثل أي برنامج آخر على الحاسوب و السبب ببساطة هو أن الحاسوب لن يفهم تلك اللغة و بالتالي لن يشتغل التطبيق. هذا أولا.

ثانيا، لابد من تنصيب الوورد بريس في مكان يتيح لأي شخص حول العالم الوصول إليه عن طريق الانترنت، و كذلك قادر على استيعاب أعداد كبيرة من الزوار في آن واحد.

خادم الويب

لهذا وُجد الـ web server أو خادم الويب. هو جهاز كمبيوتر شبيه بالذي يمتلكه معظم الناس لكن قدراته في الغالب أقوى بكثير، و قادر على قراءة بعض اللغات البرمجية المستخدمة في تطوير المواقع على الانترنت، مثل لغة php.

يمكن تحويل أي جهاز كمبيوتر لسيرفر ويب، لكن الفكرة غير شائعة و ليست عملية لأسباب كثيرة. هي مفيدة في حال كنت تريد تشغيل موقعك الالكتروني على كمبيوترك الشخصي بهدف إجراء تجارب معينة، بدلا من إجراءها مباشرة على نسخة الموقع المفتوحة لزوار الانترنت. للقيام بذلك يجب تحميل برنامج xampp ( جَوْجلهُ )

شركات استضافة المواقع

تتوفر السيرفرات للإيجار عن طريق شركات خاصة بأسعار مختلفة. الشركات و المواقع الكبيرة تمتلك أو تستأجر سيرفرات بكاملها. أما المواقع الشخصية و المدونات فتتقاسم سيرفر واحد أو أكثر و تكون تكلفة الإيجار أقل بكثير.

كتبت سنة 2008 مقالة عن تجربتي مع شركة نكلاوي للإستضافة و التي لا زلت أتعامل معها و راض جدا عن أدائها.

بذلك تكون قد اجتزت مرحلة تأمين سيرفر للموقع أو المدونة. الآن تبقّى شراء إسم النطاق.

إسم النطاق

هو الـ domain name أي المسمّى الذي ستختاره لموقعك (مثال: aouniat.com أو zira3a.net) وهو كالسيرفر متوفّر للإيجار السنوي عن طريق شركات كثيرة، أشهرها شركة godaddy.com و أخرى إسمها name.com . يكلّف إستئجار النطاق حوالي 10 دولارات سنويا.

عند استئجار إسم النطاق من أي من الشركات، يأتيك معه لوحة تحكم خاصة بإسم النطاق، يمكن من خلالها التحكم بأمور فنيّة كثيرة، أهمّها ربط إسم النطاق بالسيرفر الذي استأجرته من شركة الاستضافة.

لوحة تحكم إسم النطاق

عليك أن تستعلم عن ما يسمى بـ nameserver من شركة الإستضافة ثم تضيفه في خانة خاصة موجودة في لوحة تحكم النطاق. لاحظ في الصورة السابقة، الـ nameserver هما المشار إليهما بسهم أحمر.

وبهذا تتمكن من الاتصال بالسيرفر من خلال كتابة إسم النطاق في المتصفّح www.aouniat.com و ستظهر لك مدوّنتي التي هي عبارة عن تطبيق وورد بريس قمت بتنصيبه على السيرفر الذي استأجرته من شركة نكلاوي.

تود إنشاء منتدى أو .. ؟

الأمر بسيط. إبحث عن نظام يناسبك لإدارة المحتوى مطوّرا خصيصا ليكون منتدى إلكتروني. التطبيق الأشهر في هذا المجال هو vbulletin و هو مدفوع و غالي الثمن (مثال: منتدى زراعة نت)، بالاضافة إلى خيارات أخرى مجانية مثل phpbb.

تستطيع تنصيب عدد غير محدود من التطبيقات على المساحة التي استأجرتها من السيرفر، أي أنه بإمكانك تنصيب الووردبريس و المنتدى معا، و تطبيقات أخرى لأغراض مختلفة، مثل تطبيق لاستضافة الصور (شبيه بالـ instagram)، أو تطبيق لحجوزات الطيران، إلخ .. فالإنترنت مليئ بالتطبيقات المجانية و المدفوعة التي تحقق أي غرض!

و ما قصة الفيديو؟

أها! علمتُ بأن أحدا سيسأل! الفيديو في أول التدوينة هو لمركز بيانات (data center) شركة جوجل، حيث تحفظ فيه عدد هائل من سيرفرات الشركة التي تقوم بتشغيل المواقع التابعة لها (مثل youtube.com و Gmail) و كذلك تحفظ بيانات المستخدمين عليها و تأخذ نسخ إحتياطية منها، و أيضا تقوم بتبريد السيرفرات كونها قابلة لأن تسخن.