فيديو: التدوين والمدونات

بداية أود أن أشكر أخي عمار على الفيديو. الملتقى التدويني الثاني جرت فعالياته في جامعة الشارقة بتاريخ 14 أبريل. وقد احتفى الملتقى بمجموعة من المدونين والإعلاميين الذين تحدّثوا عن تجاربهم وخبراتهم. وقد كتب عمّار في مدونته مقالة لخّص فيها مجريات الحدث. أما الفيديو الذي أضعه بين أيديكم فهو العرض التقديمي الذي شاركت به في الملتقى.

مدونات مقطوعة من شجرة

كان عبد الله يتصفّح كتابا وقع بين يديه، بدا في أول الأمر منشغلا بمشاهد يبثّها التلفاز الذي إنطفئ فجأة، و بعد حين كان عبد الله غارقا في صفحات الكاتب. كرجل وجد ناقته التي ضاعت في صحراء، تهلل وجهه و توقّف عن القراءة، أغلق الكتاب، أخذ يتفحّص الغلاف بعينيه… طيب ما علاقة هذا بالمدونات المقطوعة من شجرة؟!

لغة الضاد

لستُ أدّعي الفصاحة و لن أفعل ذلك.. لكن يحزنني أن أجد اللغة العربية ركيكة عند البعض بالرغم من حيازتهم على شهادات جامعية. ما أطرحه في هذه التدوينة قواعد بسيطة في اللغة أجدها شائعة على الإنترنت. فلتكُن هذه التدوينة ثورة لإصلاح اللغة التي تُستخدم في المنتديات والمدونات.