عالم الدي أس أل آر

قالت يا ولدي لا تحزن، سيكون لك كاميرا غيري و أفضل مني قريبا. كانت تلك الكلمات الأخيرة التي نطقتها كاميراتي الـ Panasonic fz-18 قبيل بيعها. وقد حلّ مكانها الآن كاميرا جديدة من Canon تنتمي لنوع كاميرات الـ DSLR. سأطلعكم على سبب شرائي لها، و أشياء أخرى.

أطلق العنان للفلاش

يجن الليل، يسرق ضوء النهار و ينسحب به إلى مكان مجهول، يتركك أنت و كاميراتك في ظلمة دامسة أو في غرفة يضيئها مصباح حقير. أنت مسكين. تحمل الكاميرا و تضغط زر On و تصوّب عدستك نحو هدفك فتلتقط صورة، ثم تنظر إلى شاشة عرض الصور. تنظر إلى الكاميرا فتضربها بعرض الحائط! إذا لم تفعل ذلك بعد، إقرأ — تابع القراءة »

لماذا أصور؟

تمر الدقائق و الثواني من عمرنا، تصطحب معها أحداث كثيرة منها المبكية و المفرحة، و منها العظيمة و التافهة، و منها المفصلية و الروتينية. ليس التصوير مجرد تويثق لما هو مهم في حياتنا، إنما هو أيضا فرصة لنجعل للتافه و للبسيط معنى جميل نتلذذ به.