[نثر] زيارة من نوع خاص

 بمناسبة المشاكل المادية التي يعاني منها شباب كثيرين أحببت أن أكتب حنينا لزمان يصبح فيه الزواج متاحا من دون تكاليف جمركية باهظة و لا ضرائب تثقل حياة العزّاب، فتصرفهم إلى حياة مليئة بالكبت و التحديات الجنسية. أهدي هذه القصيدة إلى نفسي أولا، و فقط إلى نفسي! (المزيد…)

لفائف ذكريات طريّة .. أشعلها الآن

قبل أن أصغي إلى نفسي: وأنا جالس على كرسيّي أمام حاسوبي المغفّل إشتعل في صدري حنين إلى ماض قريب أردت مرارا أن أنشره في صحيفة لساني. عدت بذاكرتي إلى الماضي متحسرا على ما فات وإندثر تحت الغبار. تراءى لي مشهد نيرون وهو ينظر إلى مدينته روما تحترق على مرأى من عينيه. لم أستطع ان أقاوم الشعور فإنتشلت من جعبتي لفائف من ذلك الماضي الذي لم ييبس بعد .. وأشعلتها .. (المزيد…)

[خاطرة] المتسوّلة

غلّقت الأبواب. قالت و السمّ يتقاطر من شفتيها بلون العسل كلمات إهتزّت إثرها جدران الغرفة: “إشتقتُ إليك و إلى أنفاسك ترعى في جسدي الخصب، إلى شعرك ينبت فوق خدي، إلى أنفك يشم رائحة عرقي في المعارك، إلى لسانك يسيل لعابه على شفتيّ، إلى أناملك تغوص في أحشاء قلبي. تعال نرسم معا لوحة العُهر، و نقترفُ المجازر و الحماقات بحق بعضنا البعض، ونُشعلُ النار المقدسة في الأماكن المقدسة، و نغرق في الخمر حتى يسكر الفراش.”

(المزيد…)