حتى أنت يا دانمارك؟

غني عن التعريف

كلمة قالها قيصر عندما إخترق الخنجر جسده، فاكتشف أن اليد التي كان بحوزتها ذلك الخنجر لم تكن لعدو، بل لصديق حميم قد تآمر عليه مع مجموعة من المقرّبين. قال له: “حتى أنت يا بروتس؟ إذن فليسقط قيصر.” و هو يقصد بما معناه: إذا كان موتي سيكون بهذه الطريقة – و هذا ما لم أكن أتوقعه – فأنا أستحق ذلك. الآن دعونا من (قيصر) و ما لقيصر، و دعونا من (بروتس)، فالطعنة الجديدة جاءت هذه المرة من بلد أوروبي يدّعي الحضارة. أصبحتم تعرفوه لكن ليس هذا موضوع حديثنا لليوم! (المزيد…)

وابتدى المشوار

مرحبا بكم في مشوار جديد

السلام عليكم. بالطبع العديد من زوار المدونة قد تابعوا التدوينات التي كنت أكتبها في مدونتي السابقة. و بما أنها كانت (رحمها الله) مجّانية، كان يصعب عليّ التحكم فيها كيفما يحلو لي. لذلك لم أكن متحمسا جدا لتطويرها بشكل دائم. لذا وجب نقلها الآن إلى هنا لكي نبدأ حقبة جديدة من التدوين، و لعل الأيدي ستتعب أكثر الآن لأن المواضيع التي ستتطرق لها المدونة ستتعدى مجال الأدب، لتشمل أيضا الفلسفة والدين و المواضيع الإقتصادية والإجتماعية والتكنولوجية و السياسة و غيرها .. (المزيد…)

[خاطرة] جميلة و الوحش

(إلى فتاة ألهمتني) .. قبل سنة إلتقينا. قلت لها: “أعجب من أمرك أيتها الفتاة. لا أدري أسحر هي عينيك أم أنني مصاب بمرض نفسي؟ أخشى أن تكون الكُحلة حولهما سبب تسارع دقات قلبي، و السواد داخلهما سبب إرتجاف شراييني. كفي عن النظر إلي فقد سلبت مني جنون العظمة، و توقفي عن الإبتسام، فإبتسامتك تعرّقني دمعا. أنا ضعيف.” (المزيد…)