عمرو الزعل

فرغنا أنا و أصدقائي من صلاة العشاء، فاجتمعنا على عادتنا لنطرح السؤال المُعتاد “إلى أين؟”. قيل “عَمْرُو الزّعَل” فأشرقت الوجوه و رقصت البطون. إشتغل محرّك السيارة و اتجهنا إلى مدينة صيدا، حيث الأسواق القديمة التي تنتشر على جانبيها المحلات العتيقة المنبوذة، بما في ذلك محل بيّاع الفول عمرو الزعل.

مذكرات حرب تموز

تعطل الإنترنت خلال الأيام الماضية جراء البرق و الرعد، فاستغليتُ الفرصة لأكتب هذه التدوينة التي أنوي إضافتها منذ أسابيع. سآخذكم في رحلة -على حسابي- تعيشون فيها تجربة حرب تموز بتفاصيلها، بعيدا عن السياسة و معمعتها. سأنقل لكم مجريات الأحداث التي مررتُ بها. هيا شدّوا الأحزمة!

لكنها مجرد قطة

أستغرب الأمر، فهذه القطة تشبهني كثيرا، شقراء، و دائما مسالمة هادئة أليفة، تكاد تضربها فتخبت و تتقوقع. علّمتها أن لا تسكت عن حقها و أن تدافع عن كرامتها لذلك ستراها الآن تستأسد حينا عندما تلاحقها و تحاصرها عصابات القطط في حيّنا. أمام هؤلاء، تستأسد قطتي، و أنا فخور بها. إنها قطة عزيزة مقاومة، و لكن– — تابع القراءة »