إذا كان السكوت من ذهب، فالإنسان ليس حشرة! أن تكون حرّا فهذه ليست بدعة، وأن توفَّر لك وسائل العيش الكريم فهذه ليست مكرُمة، وأن تكون كريما فهذا ما أراده الله لك – ولقد كرّمنا بني آدم [1]. ولكن .. (كانت) العين بصيرة واليد قصيرة، وما شهدته أو سمعتُ عنه من حكايات تدور أحداثها في أروقة المعتقلات و السجون السورية لا يمكن التعبير عنه بكلمات ولا حصره بتدوينة! إليكم هذه القصة.

14 يوما في زنزانة

وهذه قصة حقيقة لم يمض عليها شهر، ترويها زوجته التي أعرفها شخصيا وأشهد على صدقها في سرد الرواية. لا هي ولا زوجها ينتميان لأي جهة سياسية.

اعتُقل زوجي لأنه كان يقوم بتصوير مظهر حضاري يراه ولأول مره في بلدنا الحبيب، ألا وهو: مجموعة من السيدات يحملن لافتات كُتب عليها عبارات مثل “لا للعنف” … “الحريه للشعب” ورفعن علم الدولة.. وكان التجمّع صامتا.

وللأسف خلال دقائق هجم علينا مجموعة من الأمن وباشروا بتعنيف المتظاهرات والاعتداء على بعضهن بالضرب والشتم. ثم بدؤوا بالاعتقال، وكان أولهم زوجي الذي طلبوا منه أولا أن يعطيهم الموبايل، ولما رفض وطلب منهم أن يعرف من هم وبأي حق قاموا بالاعتداء علينا بهذا الشكل، ما كان منهم الا أن سحبوه من قميصه وعندما سألهم الى أين أجابوه (لعند يلّي خلقك).

وضعوه في الباص مع من اعتقلوا معه ايضا من نفس المكان من الشباب والبنات وبدأوا بالشتم وبأقذع الألفاظ، وخصوصا للبنات. وربطوا أعينهم بعصابات سوداء وأخذوهم الى أحد أفرع الأمن -وما أكثرها- ثم بدأ التحقيق الذي يأخذ شكل تهم جاهزة لمن يقبل -من شدة التعذيب- أن يعترف بها! حيث يبصم المواطن على صفحتين خاليتين قبل البدء بالتحقيق. والتحقيق يكون بدون ملابس والعينين معصوبتين و “أبو الموت” و “أبو شملة” و “أبو الجماجم” يمارسون متعتهم بالضرب والإهانه اثناء التحقيق. وبعد أن تفشل كل محاولات المحقق في تلبيس التهم يتصاعد مستوى التعذيب والذي يشمل: الضرب والفلقة بالعصي والكابلات والضرب بالكهرباء إلى أن يهدّدوا بنتف شعر الجسم. وهكذا … حتى يمل المحقق المتميز بشدة غبائه بتلفيق أي تهمة. وطبعا الضرب والاهانه مستمرة مع كل تحركات المواطن أي أثناء ذهابه الى التحقيق وفي رجوعه أو أثناء ذهابه الى الحمام وحتى وهو بالحمام. والمواطن الذي خرج ليقول نريد حريه هو خائن وأمه عاهره وزوجته كذلك.

ثم وبعد ثلاثة أيام أحذوه الى فرع أمن جديد وفي الباص أجلسوهم وهم مربوطي الايدي ومعصوبي الأعين وبدأوا بضربهم بالعصي والكابلات غلى الظهر والأكتاف والعناصر تغني أثناء ذلك أغاني للسيد الرئيس بأعلى صوتهم واستمر الحال حتى وصلوا الى مقرهم الجديد وكان في استقبالهم مجموعات جديدة من المعتوهين الذين يستمتعون بهذه الأجواء! ووضعوهم في ساحة الفرع وتحلق أولئك المعتوهين حولهم وبدؤوا بضربهم “و وين ما اجت تيجي”. و بعد قرابة الساعة من الضرب والضابط يجلس على كرسيه الوثير في الساحة يراقب وهو يشرب المتة ويدخن.

أخذوهم الى القبو ووضعوهم في غرفة تفتقر الى أقل حدود العيش للحيوانات وبدؤوا بضربهم فلقة على أرجلهم وهم على بطونهم والأرجل والأيدي مربوطة، ونصيب كل مواطن عشر ضربات، ومن يصرخ أو يستغيث يُعاد له العد من البداية. فما كان من زوجي إلا أن عض على كم قميصه عسى ذلك أن يفيده في تحمل الألم! وهكذا كان الأشخاص المكلفين بالتعذيب، لا ينتمون الى أي كائن في هذه الحياة.

بقي زوجي بين أيديهم 15 يوم ونحن لا نعرف عنه أي شيئ. ثم أحالوه الى المحكمة والقاضي كتب له في إفادته أنه بريئ ولم يقم بأي شيئ مخالف للقانون وأن اعترافاته الخطيرة والتي تقول أنه حرض على التظاهر أخذت منه تحت التعذيب وقال له القاضي (روح إنت حُر).

بس ما عرفنا شو مشان الـ 15 يوم يللي عذّبوه فيهن؟ شو مشان آثار الضرب يللي واضحة على جسمه؟ شو مشان محبسه وموبايله يللي سرقوهن الأمن؟ ما بعرف!! ولكن المهم من كل ما كان وصار أن الشباب همّتهم لحدود السما ولن يستطيعوا مهما فعلوا بهم أن يعيدوهم الى الوراء ولا حتى خطوه! [2]

والآن إن لم تكن هذه القصة وقصص أخرى من العالم العربي مثل “مذكّرات الأيام الست” التي كتبها زميلي، إن لم تكن فظيعة، فلا تعليق لدي سوى القول بأن عارض ستوكهولم متفشّ في البلاد!

العهد القديم

القصص التي سمعتها من أبي وأقاربي عن أحداث صارت معهم أو أحد معارفهم أو حكايات رواها الناس في حوارات متلفزة (مثال) لا يستوعبها عقل إنسان.

أو كقصة عامل البناء الذي عاش في بلدتي فترة طويلة، وكانت له صلة جيدة بجميع الناس. وفي يوم من الأيام كان الرجل في زيارة لأهله، وقبل أن تطلع عليه الشمس، دقّ باب منزله، فاختفى الرجل.

وبعد عشر سنوات، يدخل رجل مألوف الوجه على والدي. وقبل أن يتفوه بكلمة إذ هو يبكي.. قضى 10 سنوات في السجن و لم يعرف سبب اعتقاله فيها.

التعذيب النفسي

عندما يرمقك العسكري بنظرة احتقار ويتحذلق أمامك لكي تدسّ في جيبه دراهم معدودة ليسهّل لك أمورك، فهذا ضرب من التعذيب.

ولطالما تسائلت: هل هذه صفات الجندي الذي سيحارب يوما على الجبهة؟

ومرّة، أوقفنا شرطي الجمارك على الحدود ليفتش السيارة. قال: إفتح الصندوق! وكانت الساعة قد ناهزت منتصف الليل ومعنا نساء، ولما رأى الشرطي الأغراض (التي نشتريها في كل مرّة) مصفوفة في صندوق السيارة، قرر أن يلعب لعبة وسخة جدا.

قال: نزّل الأغراض من السيارة!

أهون عليك أن تُقنع صخرة بأن أصلها قرد على أن تقنع هذا الشرطي بأنه مخطئ. لذا وبعد ساعتين من الانتظار والتلذذ بالتعذيب، انتهت القصة بـ 2500 دولار دفعناها لتفادي الاعتقال.

ومن وسائل التعذيب النفسي أن يحتقرك الآخرون ويلفّقوا لك الأكاذيب ظنا منهم أنك غبي! كأن يقولوا بأن التقوى لدى الناس وصلت لدرجة تجعلهم يخرجون بالمئات لشُكر الله على نعمة المطر!

وأمثلة كثيرة أخرى، لا تقل جنونا عن هذيان القذافي الذي يقول إن كلمة “الديموقراطية” عربية وأصلها “ديمو الكراسي”.

كاسك يا وطن

وتعقب الزوجة قائلة على ما جرى لزوجها ..

لن أنسى ما قدمتوه يا أحبائي كي أعيش وأولادي بحريه حرمتم أنفسكم منها لأجلنا جميعا.

http://www.youtube.com/watch?v=W1nEprhQCow

لذا، كاسك يا وطن..

– مصدر الصورة: http://globalvoicesonline.org


__________
  1. سورة الإسراء، الآية 70 []
  2. النص منقول بتصرّف. []
شارك هذه المقالة