ق. ق. اللحاف

ما إن فُتح باب الباص حتى خرج منه كالعصفور ذلك الفتى بالزي الوردي الملوّن. راح يركض و يركض و يصرخ بأعلى صوته و يحلّق بحقيبته في الفضاء ضاحكا “لقد عدت لقد عدت يا أمي”. وجهه المشرق بالبراءة والمليىء بالطفولة رسم إبتسامة على وجه أمه التي فتحت له الباب. قابلته أمه بحرارة شديدة “إنتبه يا عمر يا حبيبي للبلاط فقد نظّفته للتو”. ولج عمر كالأصم إلى المنزل متجاهلا مشاعر أمه نحو البلاط وراح يقفز من مكان إلى مكان حتى بدأ صراخ أمه يعلو “توقف! واجلس إلى طاولة الغداء … ياه! ما بال وجهك أسود وشاحب؟”. وقف هنيهة عمر و مسح وجهه مستغربا ثم نظر إلى المرآة “ربما لامس وجهي الحديد في الباص” وركض نحو أمه وأحاطها بيديه “أحبك يا أمي”. خلع زي المدرسة و رماه على الكنبة “لا أريدك أن تطعميني. سآكل لوحدي”. أخذت أمه زي المدرسة عن الكنبة لتغسله “ستوسّخ ثيابك. أنا سأطعمك”. نظر عمر إلى طاولة الغداء “كلا كلا لا أريد هذا. أريد أن آكل لوحدي و لن أوسخ ثيابي. أرجوك. دعيني آكل لوحدي”. لم تردّ, فانقضّ على الطعام يأكل و يقصّ على أمه ما جرى في المدرسة “أتريدين أن أتلو عليك القصيدة التي تعلمناها اليوم؟ إسمها: أمي”. خرجت الكلمة الأخيرة من فمه مشوّهة و ممضوغة. (المزيد…)

[خاطرة] الخليفة المجهول

أعلنت نفسي البارحة خليفة على المسلمين. كم كنت أنتظر تلك اللحظة. تأخر الناس كثيرا على المجيىء لتهنئتي فصبرت ثم غفرت لهم.

ليس لدي وقت للإجابة عن أسئلتكم، أحتاج إلى مزاولة أعمالي فورا. لدي أعمال كثيرة أنجزها اليوم. و قبل أن أفكّر بما سأبدأ به أولا، رنّ هاتفي. إنها أمي. إتربكتُ كثيرا. هل أخبرها؟

أمي سأقول لك شيئا تفتخرين به. لقد أصبحت الخليفة! لقد حققت حلمي. نعم لن تصدقي ما أقول و لكنه حقيقة. هيا أخبريني ما رأيك؟ أطلبي ما تشائين. ولى زمن الفوضى يا أماه والآن بإمكان الناس أن تتنفس الحرية. أرجوك لا تخبري أبي فلنترك الأمر له مفاجأة. أعلم أنه قد يزعجه الأمر لكن سرعان ما سيتقبله. و لا تخبري الجيران، أنا سأخبرهم بنفسي. غدا الجميع سيراني على التلفاز وسأخاطب الجماهير. لدي بعد قليل لقاء مع والي الشام سأحدثك بنتائج الإجتماع فور انتهائه. قبّلي رأس أبي. حسنا مع السلامة.

إنتظرته ساعة و نصف فلم يأت. بدأت أقلق عليه. إستدعيت حاشيتي فلم يجبني منهم أحد. ياه! ما الذي يحدث؟ ألا يجدر بي أن أكون مُحترما من قبل حاشيتي و خدمي؟!

خرجت أبحث عنهم فلم أجد منهم نفرا واحدا. فليذهبوا إلى الجحيم إذن! هببت مسرعا إلى دمشق، و قد أشرف الليل على الإنتصاف. لم أجد ناقتي فركبت السيارة. وصلت قبيل الفجر. كان الحراس لازالوا ساهرين. أوقفني أحدهم.

قال: من أنت؟
قلت: أنا الخليفة. أريد أن ألتقي بالوالي.
قال بلهجة لا مبالية: هل تقصد رئيس الجمهورية؟ إنه نائم.
قال آخر: ما بك أيها الرجل؟ تقول “والي” و “خليفة”. من أين أنت و ماذا تريد؟
قلت: أيقظ الوالي حالا كان يفترض أن أجتمع به بعد العشاء. أيقظه حالا.
قال: مهلا. قف مكانك و إلا أغضبتنا. من أنت و لما أتيت إلى هنا؟ تكلم!

نظرتُ إليهم بإستغراب. وبسرعة البرق رأيت أسلحتهم تُوجّه نحوي قائلين: إبتعد من هنا و إلا جلبنا أجلك.
كيف تجرؤ أيها الجندي على التمرد على أميرك؟ سألقنك درسا لن تنساه. نظرت إلى باقي الحراس: ألا تدافعون عني؟ هل وصل الأمر بكم إلى هنا؟ إبتعدوا عن طريقي. أيقظوا الوالي حالا. ألا تسمعون؟
و إذا بهم يمسكوا بي ويقيّدوا يديّ. و ها هي نبابيتهم تنهال عليّ: تكلّم! من أنت؟

وقفتُ مدافعا عن كرامتي فأبرحت أحدهم ضربا بقدمي على وجهه حتى أدميته. و صرخت بالباقين: تعسا لكم. إنكم جبناء و خونة. سأريكم كيف سأعاقبكم أيها الضعفاء. إبتعدوا عن طريقي إبتعدوا عن طريقي.
فإذا برصاصات حيّة تخترق عنقي و فخذي. تجمّدت عظمة لساني فنظرت إليهم و أنا أسقط على الأرض: تالله أتعلمون من قتلتم؟ و انعصرت دمعة سقطت على مرأى مني على التراب، أنظر إليها لا أدري كيف أبلع ريقي … حتى زاغت عن بصري.

[نثر] زيارة من نوع خاص

 بمناسبة المشاكل المادية التي يعاني منها شباب كثيرين أحببت أن أكتب حنينا لزمان يصبح فيه الزواج متاحا من دون تكاليف جمركية باهظة و لا ضرائب تثقل حياة العزّاب، فتصرفهم إلى حياة مليئة بالكبت و التحديات الجنسية. أهدي هذه القصيدة إلى نفسي أولا، و فقط إلى نفسي! (المزيد…)