حُلم طفلة فلسطينية

حُلم طفلة فلسطينية

gaza-killed-girl-2008

نامي نامي يا زغيري .. و لكنكِ لن تكبُري غدا، لن يكون لك حُلم أطفال يشبهونك، لن تذهبي إلى المدرسة و لن تعودي إلى أمّك تزفّين لها خبر تفوّقكِ في مادة الرّسم. و أباكِ لن يبتسم عندما يحمل ورقة العلامات و يقول “أنا فخور بك يا بنيّتي”. نامي نومتكِ يا صغيرتي، فما نفع الحُلُم؟ إنّ كثيرين غيركِ عاشوا أمواتا.

سأدع الصور تتكلم لأنها مهذّبة أكثر من لساني، و أفصح منّي حديثا. كذلك بدأت حملة جانبيّة بعنوان كي تبقى مجازر إسرائيل في ذاكرتنا لمن يهمّه الأمر.




24 تعليقات

  1. Redwan Diab says:

    يامعلم عبرنا

  2. Redwan Diab says:

    يااخى رد علينا

  3. Redwan Diab says:

    حسام الليثى

  4. Redwan Diab says:

    انهم احباب الله وشهداء الجنه – وسيأتي اليوم للقضاء على اسرائيل وخونه العرب اذلاء الامه العربيه والاسلاميه

  5. laaaaaahawla wala9ewata ila bilaaah

  6. عآزف says:

    أنت سببتلي مشكله بهاالصور 🙁

    قسم بالله حراام وين بيرحون من ربي الله فوق كل شي والنصر قريب

  7. ahmedlive says:

    العين تدمع و القلب يحزن و ان لفقدانكم يا أهل غزة لمحزنون.
    لكن ماذا بيدنا أن نفعل ونحن مكتوفي الايدي حتى القدمين ؟
    ومع ذلك يجب أن ننظر ونشاهد صور أطفالنا وشيوخنا ونسائنا وشبابنا
    و بيوتنا ومؤسساتنا ومساجدنا في غزة ونتألم لهذه المناظر المزعجة
    حتى تسود قلوبنا و تقسح وتنزع الرحمة منها لان نهايةبني اسرائيل أشرفت على
    نهايتها وحان وقت اقتلاعها من الجذور و تدمير بيوتهم على ساكنها و متابعة
    المجرمين وقتلة الانبياء في كل مكان وتقطيعهم اربا اربا بدون رحمة و لاشفقة
    ح حينئذ يعرف اليهود أنه كل ما فعلوه بالمسلمين لا يساوي 01% مما ينتظرهم

  8. صمود الإسلام says:

    بلا شك فإن أسرائيل تحفر قبرها بيديها …
    و الفوز وحده للشهداء …فهنيئاً لهم

  9. الله أكبر على اسرائيل ..
    الله أكبر على أمريكا ..
    الله أكبر على أعداء الإنسانية والطفولة ..
    الله أكبر على من أصبح قلبه قاسيا ً ..
    الله معكم يا أطفال غزة .. والجنة لكم ..
    ا

  10. rana says:

    أتمنى يا عوني لو تكتب تدويناتك عن غزة
    باللغة الانكليزية لتكون موجهة للغرب أو على الأقل للذين يقرؤون مدونتك ها هنا ..

    هذه الصور نراها كل يوم على التلفاز .. ولكن الغرب إعلامهم لا يعرضها لهم حاول متابعة أخبار قناة أوربية وانظر ما لديها من أخبار ..

    كمدونين واجبنا توجيه الحوار للغربيبن …

    اللهم صبر اهل غزة وابعث في قلوبهم الشجاعة يارب

  11. Pen says:

    الدعاء.. حتى الدعاء نبخل به لهم..
    هل سيكلفنا شيء هذا الدعاء..

    نعم إن الجميع مسؤول عما يحصل في غزة، أولاً وأخيراً وإن اختلفنا فهم إخواننا في الدين.. كلنا إخوة كما يقول عز وجل (إنما المؤمنون إخوة) فالواجب ان ننهض كلٌ بما يستطيع، الإعلامي بقلمه وصحيفته، والكاتب بفكره وقلمه، والغني بماله.. ولكم أُسرُّ عندما أرى في الصحف صورةٌ لطفلٍ يضع ماتجود به نفسه في صندوق خصص لجمع المساعدات لأخواننا البؤساء في عزّة..

    حسبنا الله ونعم الوكيل.

  12. حسبي الله ونعم الوكيل ……

  13. Nothing to say 🙁
    God be with them 🙁

  14. العزيز عونيـ

    شكراً على هذه الكلمات والصور التي (تحاصرنا) اينما ذهبنا ، في صحونا ونومنا و (سكرتنا) ، نعم هناك ضحايا ، نعم هناك شهداء ابرياء ، ولكن نعم هناك ( رجال) وليس (اشباه الرجال) وهناك عزة ، وهناك نصر من الله قريب . فقط عندما اعيد قراءة هذه الاية للمرة الألف ، اعيد طريقة تفكيري واتذكر ان التوكل والتعلق لا يكون الا بالله جل وعلى ، واسأل نفسي ، هل ما يدعو اليه الزعماء العرب ومن انخدع بإعلامهم هو تعقل ام ( جبن وخوف) !!

    قال تعالى : أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

    هنا محاضرة للدكتور ناصر العمر ، بعد اذن الأخ عونيـ ، اتمنى الاستماع لها لنحدد موقفنا بوضوح
    http://www.farqna.com/?p=247

    الى نصر قريب ان شاء الله

  15. ناجى بسيونى says:

    صبرا آل غزة فإن نصركم قريب … وإن لله وإنا له لراجعون … فى رجال العرب

  16. farah m says:

    بصمت .. وبصمتٍ فقط !

  17. deja vu says:

    نامت الصغيرة .. وليس مهماً بعد الآن حدود الفرح في الدنيا .. هي الآن في مكان أفضل ، على الأقل تطمئن أمها أنها في أمان الله وحفظه ولن يتخبطها كلاب البشر
    سيبكيها أبوها لافتقادها لكنه ينام مرتاح البال أن ابنته في أأمن مكان عند خير حفيظ ، بل وهناك هي قد حجزت لوالديها مكاناً ينتظرهما ، وهذه ميزة قد لا يجدها أي والدين آخرين

    إلى يومنا هذا أسأل اصدقائي عن آخر الأخبار ولم أفتح قناة التلفزيون أو أحاول التركيز على الأخبار من النت ، وكما قال صديقنا لماذا نحب أن ندوس على جروحنا وننتحب؟ بل كفانا ذلك لأنه لم ينفعنا ولن

  18. لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم .. صبرهم الله وفرج كربهم .. ورد كيد الظالمين في نحورهم .. إنا لله وإنا إليه راجعون !

  19. مريم يوسف says:

    السلام عليكم عباد الله
    بلى .. يجب علينا ان نفعل ابوها و امها و كل من يمت لها بصلة قرابه و دم
    :pro: اكتفي برفع القبعه لما خطته اناملك من تحليل دقيق للموقف و ما يجب ان يكون عليه خاصة بعد الفتنه التي زرعوها و نجحوا فى اضرامها بين ابناء الشعب الواحد بل و بين ابناء العروبه جميعا .. اصبح من النادر الآن و بعد ما يجري على كافة الاصعده ان تسمع صوت عاقل – فقد و لّى زمن العقل .

  20. عوني says:

    @ Rabie: أحترم رأيك أخي بخصوص الصور، و لكن صدقني بأن مثل هذه الصور من المحتمل أن يراها كل عربي\مسلم بأم عينيه، فكما رآها الشعب الفلسطيني فإننا في لبنان رأيناها، و من يدري أي بلد أو أي عائلة قد ترى مثلها على أرض الواقع.

    و هذه الصور أيضا إذا جعلتنا نبكي، فإنها تجعل الكثير من قادة هذا العالم، خاصة الغربي، يضحكون و يزيدون في عربدتهم. و ليس التصريح الذي سمعته البارحة عن البيت الأبيض أن (إسرائيل) عليها أن تدافع عن نفسها … و هذه المرة المليون الذين يرددون فيها هذا الكلام، و كأن الشعب الفلسطيني “مثل إجرهم”!

    @ سيمو أوز: بالفعل لقد أضفت هذه الصور لتكون وقود نار ليس للمجاهدين فقط، بل للشعب العربي كلّه حتى يتحرّك و يقدّم كل ما عنده.

    أخيرا أقول تعقيبا على بعض التعليقات التي لم أنشرها رغم إحترامي لرأي أصحابها:
    الجميع بعد إسرائيل يتحمّل مسؤولية ما يجري في غزة. لا يجب أن نسقط في جدالات حول الطرف الذي يجب أن نلقي عليه اللوم. لو توجّهنا بهذا الإتجاه فإنه بإمكاننا القول بأن الإخوة الفلسطينيين سوّلت لهم أنفسهم أن يوجّهوا سلاحهم لبعضهم البعض. المسلم مهما بلغ خلافه السياسي مع أخيه المسلم لا يجب أن يصل به الأمر إلى التراشق بالرصاص، و أن ذلك مهّد لهذا الفخ الذي نشاهده اليوم … ثم إذا قلت مصر تغلق المعابر، أليس قطر تستضيف قاعدة عسكرية أمريكية كانت تُسختدم كجسر جوّي لنقل العتاد و القنابل الذكيّة إلى الجيش الإسرائيلي أثناء حرب تموز؟ ما الدور الذي تلعبه دول النفط في دعم قضايانا؟ … و أسئلة أخرى كثيرة .. ليس هناك أحد يده بيضاء فيما يجري!

    و لكنني أشدد بأن مثل هذه الجدالات يجب أن نرفضها و أن نفتح صفحة جديدة بين بعضنا و أن نركّز على ما يجري حاليا على الأرض. أخشى أن كثرة مثل هذه الجدالات تصب الزيت على النار و تزيد الأمور سوءا. إسرائيل تبرهن لنا يوما بعد يوم بأن إزالتها عن الخريطة هو الحل الأمثل لكي نتركها “تعيش بسلام”. إن كتلة الإجرام هذه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تصمد كثيرا بيننا، و إن مثل هذا الإجرام الذي يندر وجوده عند البهائم لا يمكن إلا أن يعكس لنا طبيعة هؤلاء و تفكيرهم الصهيوني الشيطاني.

    و لقد عانى لبنان من إسرائيل الويلات و لم نرى منها إلا الوحشية و العربدة و الهمجية. كل ذلك كان بحجج واهية و يكفي أن أذكر ما نسميه إجتياح 1982. الغريب أنها كانت دائما تخرج بصورة النعجة التي إعتدى عليها الذئب. و الطامة الكبرى تحل على المعتدَى عليه، على الضحيّة. و لكن سيأتي يوم ستجد فيه إسرائيل نفسها بدون مساندة غربية و ستدفع الثمن غاليا على ما فعلته منذ قبل إعلان دولتها عام 1948 حتى اليوم!

    أما عن الطريقة التي سيتم فيها ذلك، فلن أدخل في جدال حول تأييدي لأسلوب حماس أو للأسلوب الدبلوماسي. أعتقد أن الإثنان معا مطلوبان، و للشعوب و الدول العربية أن تختار ما يناسبها بحسب إمكانياتها و قدراتها و ما تمتلكه من أسلحة حربية أو غير حربية. و الأهم من هذا كله هو التنسيف فيما بين دولنا العربية حتى لا ينتهي بنا الأمر في الغناء – كل يغنّي على ليلاه. التفرّد في الرأي و السياسة يزيد الفرقة بيننا و يجعلنا في موضع يضحك علينا الغرب فيه و يحتقرنا أكثر. فالرئيس العربي الذي يريد أن يسالم إسرائيل، من الأفضل له أن يستشير باقي القادة، لا أن يذهب من تلقاء نفسه و يتصرّف كأنه ليس جزءا من هذا العالم العربي. الوحدة و التوائم و التعاون هي التي ستجعلنا لنا معنى في هذا العالم. لا يجب بالضرورة أن تجمعنا دولة واحدة، إنما نحن بحاجة إلى مبادئ و أسس واحدة نتّفق عليها جميعا، و هذا ليس بالأمر المستحيل و ليس بالحلم .. و لقد رأينا الإتحاد الأوروبي فعلها رغم كل التناقضات الموجودة فيه .. أما نحن أفلا يجب أن نفعل أبوها؟!

  21. lenarta8i says:

    … 😥 .. إن اقل ما يطلبه اطفال فلسطين او ” غزة”بالخصوص ..
    ان يعيشوا كأي طفل من اطفال العالم ..
    لايريدون شئ كبيرا .. وإنما يريدون السلام ..والأمن .
    فهل حققنا لهم طلبهم ؟؟..
    وهل حاولنا ساعيين لتحقيق مطالبهم .؟؟..

    شكرا لك.. فالصور تحكي الكثير 🙁 ..
    اللهم انصرهم يا رب ..

    اختك.. يقطين ../ مدونة لنرتقي .

  22. سيمو اوز says:

    ادعو الله عز وجل القادر ان يحمى شعب فلسطين وان ينصر العرب على اعدائم فتحيا العزة لشعب فلسطين وادعوا الله ان يثبت عزيمة شعبها الى ان يحققوا النصر فالعزة والكرامة للعرب بأذن الله والويل كل الويل الى اسرائيل فنحن شعب يصنع من الموت عزة وشرف ومن الشهادة فداء ودرع نحمى بة الوطن وارجوا ان تكون كل هذة المجازر وقود نار يشعل بة المجاهدين اسرائيل .هنا نحن نحزن اما فى فلسطين فهم يذاذو اصرار على تحرير الارض وهذا فرق كبير بين من يتكلم فقط دون ان يعمل شىء ومن يحمل السلاح ولا يبالى الموت فى سبيل الوطن فتحية لكل الشهداء وتحية لكل الابطال الذين يحملون السلاح فى عز البرد والمطر هدفهم واخد الارض والاهل والعرض ولا بديل للعزة والكرامة اموت شهيد ولا احيا زليل فلا طعم للحيا ة للزليل المنكسر

  23. Rabie says:

    صراحة يا عوني ، هذه الصور لا احبذها فهي مؤلمة أكثر من كونها ذات جدوى

    أحاول يومياًَ تفاديها ، أول أيام العدوان على غزة لم أشاهد التلفاز
    وبمجرد أن شاهدت بعض اللقطات في اليوم التالي بكيت …!

    كأننا نمجد الألم ونمجده ونمجده …

    أليس هناك أطفال يسيرون في بلداتنا يكسوهم الجوع ويأكلون البرد !

    على الأقل هي فارقت الحياة بالشهادة ، أما نحن يا أسفي
    قد نموت على أسرتنا دون أن ننطق بوجوديتنا أو نثبت إنسانيتنا

    هنيئاً لك يا صغيرة ، أنت أطهر منا وأقرب إلى الله

أكتب تعليقا